نشر في | 07.31.17

خلال المنتدى الاقتصادي العراقي – التشيكي

رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار : أعمار المناطق المتضررة من أولويات الخطة الخمسية

أنعقد في بغداد يومي الأحد والاثنين من هذا الاسبوع المنتدى الاقتصادي العراقي – التشيكي المشترك بدعوة من النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي الدكتور الشيخ همام حمودي وبحضور ممثلين عن الجانبين الحكومي والخاص في البلدين .

 

وبدأت أعمال المؤتمر بكلمه ترحيبيه للدكتور سامي الأعرجي رئيس الهيئة الوطنية للإستثمار عبر خلالها عن ترحيب العراق حكومةً وشعبا بجمهورية التشيك ورغبة العراق الجادة بالتعاون معهم في مجالات اقتصاديه مختلفه مستعرضا تاريخ العلاقات بين البلدين والممتدة منذ خمسينيات القرن الماضي ، تلتها كلمه للسيد نائب رئيس البرلمان التشيكي السيد (جان بارتوسيك ) الذي اعتبر قطاعات الأمن والتعليم والصحه في مقدمه الاحتياجات الاساسيه التي يتوجب توفرها لكل إنسان يرغب بحياة كريمه .

من جانبها هنأت نائب رئيس مجلس الشيوخ التشيكي السيدة ( ميلوسي هورسكا ) العراق حكومة ً وشعبا بالانتصارات المتحققه على عصابات داعش وعبرت عن فخرها بأنتهاء هذه الحقبه من تاريخ العراق ، متمنيه أن تشهد المرحله المقبلة نقله اقتصاديه سريعه تنسجم مع الحاجه الملحة للنهوض بالاقتصاد العراقي ، مؤكدة ان هذا اللقاء هو ليس للتبادل التجاري فقط وانما هو فرصه جميله لتبادل الثقافات والعلاقات بين البلدين .

كما قدم نائب رئيس غرفة التجارة التشيكية السيد ( بوريفوج مينار ) نبذة مختصرة عن غرفة التجارة والصناعة التشيكي المتألفة من ( 15 ) ألف شركه ورجل أعمال تمثل ما نسبته ( 60 % ) من النشاط الاقتصادي للجمهوريه وبكل الاختصاصات .

 

واستعرض عددا من الجوانب التي يمكن التعاون بها مع العراق في قطاعات مختلفه من بينها الزراعة ، الصحة ، الصناعات التكميلية ، محطات الكهرباء ، المواد الغذائيه والآليات والمعدات وغيرها .

 

وحضر أعمال المؤتمر عن الجانب العراقي الحكومي عددا من السادة المسؤولين ممثلين بالسيد استبرق الشوك وكيل وزارة الأعمار والأسكان والبلديات والأشغال العامة  والسيد مستشار وزارة الزراعة والسيد احسان الياسري مدير عام الأصدار والخزائن في البنك المركزي العراقي ومدير عام شركه التأمين الوطنيه وعدد من السادة المدراء العامين والمسؤولين في الدولة ، وعن القطاع الخاص العراقي حضر رؤوساء وممثلي عشرة من الأتحادات ومجالس رجال الأعمال من بينهم                         ( أتحاد الغرف التجارية ، مجلس الأقتصادي العراقي ، مجلس الأعمال الوطني العراقي ، أتحاد الصناعات العراقية .. وغيرها ) .

وقدم الجانب التشيكي في عرض مصور وتفصيلي أبرز اختصاصات الشركات من التي حضرت أعمال المؤتمر ضمن الوفد التشيكي وغيرها وفرص التعاون معها في جوانب أقتصادية مختلفة .

وكان رئيس الهيئة الوطنية للإستثمار قدم شرحا تفصيليا لأبرز الفرص الاستثمارية المتاحة في العراق في جوانب اقتصادية مختلفة وعلى المدى القريب ممثلة بالخطة الخمسيه في مقدمتها اعادة اعمار البنى التحتية للمناطق المتضررة من عمليات الإرهاب باشكال استثمارية مباشرة او عن طريق عقد شراكات مع القطاع الخاص والعام  .

هذا وستشهد أعمال المنتدى في اليوم الثاني منه توقيع بروتوكول تعاون بين أتحاد الغرف التجارية العراقية وغرفة التجارة والصناعة التشيكية .

وحضر أعمال الملتقى سعادة السفير العراقي في براغ السيد وليد شلتاغ .

Footer Social Icons Arabic