من مدينة بسماية.. رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار تؤكد النهوض بمشروع المدينة مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف المعنية.

من مدينة بسماية.. رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار تؤكد النهوض بمشروع المدينة مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف المعنية.

🔵 من مدينة بسماية.. رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار تؤكد النهوض بمشروع المدينة مسؤولية مشتركة بين كل الأطراف المعنية.

🔵نجار : مصرون على إنجاز مشروع بسماية بالكامل برؤية قانونية صحيحة.

🔵 نجار: العام المقبل سيشهد طرح 13 ألف وحدة سكنية من مشروع بسماية.


أكدت رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار سها داود نجار أن النهوض بمشروع بسماية هو مسؤولية مشتركة بين الدولة ممثلة بـ(المصارف الحكومية الثلاثة، والهيئة الوطنية للاستثمار, الوزارات المعنية)، وشركة هانوا الكورية الجنوبية المنفذة للمشروع وسكان المدينة المستفيدين من الوحدات السكنية.
وأضافت خلال مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء في مدينة بسماية أننا مصرون على إنجاز كامل المشروع برؤية صحيحة يتم خلالها تجاوز أخطاء الماضي لأنه مشروع جماهيري نجح باستقطاب السكان من كل الفئات، وسنكون أول المؤيدين لإكمال تنفيذه من قبل شركة هانوا بعد تجاوز الخلاف معها، مؤكدةً اختيار شركتي تدقيق مالي ومحاماة دوليتين لتدقيق الموقف المالي والقانوني لعقود بسماية سابقاً ومستقبلاً على أن يتم استئناف المفاوضات مع شركة هانوا حال انتهاء شركات التدقيق من أعمالها المتوقع إنجازها خلال الشهرين المقبلين.

ودعت نجار سكان مدينة بسماية من غير الملتزمين بدفع الأقساط الشهرية المترتبة على وحداتهم السكنية للإيفاء بالتزاماتهم المالية التي لا تمثل سوى (30%) من كامل المبلغ المدفوع من المصارف الثلاثة والبالغة قيمته (أربعة ونصف ترليون دينار عراقي).
في وقت تصل فيه الحاجة إلى(4) مليارات دولار لا تستطيع الموازنة توفيرها حالياً.
وفيما يتعلق بقرار الهيئة المتضمن إيقاف ترويج معاملات نقل الملكية من وإلى البائع والمشتري الأ بعد سداد كامل المبلغ.

وأوضحت رئيس الهيئة أن الهدف من هذا الإجراء هو قطع الطريق على السماسرة المنتفعين الذين أسهموا بارتفاع أسعار الوحدات السكنية على حساب الساكن الحقيقي الذي لم يعد قادراً على الشراء وأن عمليات الترويج ستكون بالطرق الرسمية والقانونية ومن خلال دوائر الهيئة حصراً.

وبشأن خدمات المشروع ممثلة بأداء شركة (عراقنا) أوضحت نجار استعداد الهيئة لإنهاء العقد بالتنسيق مع الشركة بعد اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لاختيار الشركة البديلة والتي يتوجب أن تكون على درجة عالية من الخبرة في هذا المجال ينسجم مع التوسع المتوقع للمدينة وأن يدرك ساكنو بسماية بأن الخدمات المقدمة ستكون هي الأخرى مقابل أجور تتطلب الالتزام.

وأشارت نجار في ختام حديثها إلى عدد من المشاريع الخدمية المهمة خارج المشروع ممثلة بالطريق السريع الذي تمت إحالته إلى وزارة الإعمار والإسكان والذي سينفذ من الموازنة الخاصة بها والمشاريع الأخرى داخل المدينة ممثلة بالمدارس، ورياض الأطفال، والمستشفيات، والمركز الصحية، وغيرها، واعدةً بأن تظل مدينة بسماية باكورة المشاريع والمدن السكنية وأنموذجاً يحتذى به بالسكن العمودي في العراق.


دائرة العلاقات والإعلام في الهيئة الوطنية للاستثمار
9- شباط- 2022