ملتقى رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك في بغداد مع رئيس الهيئة الوطنية للإستثمار

ملتقى رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك في بغداد مع رئيس الهيئة الوطنية للإستثمار

خلال ملتقى رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك في بغداد رئيس الهيئة الوطنية للإستثمار السيد سالار محمد أمين يؤكد :

  • تشكيل ( خلية تطوير الإستثمار ) المرتبطة بمكتب رئيس الوزراء يعكس إهتمام الدولة الكبير بدعم العملية الإستثمارية الجارية .
  • خطة لتجاوز المشاكل العالقة بين العراق وتركيا تحقق مصلحة البل.

شهدت الهيئــــــة الوطنيـــــة للإستثمار اليــــــوم الأحد أعمال الملتقى الإستثماري   العراقي – التركي بحضور ما يزيد عن ثلاثين شركة ورجال أعمال أتراك برئاسة سفير جمهورية تركيا في بغداد السيد علي رضا كوني .

وأفتتح أعمال الملتقى رئيس الهيئة الوطنية للإستثمار المهندس سالار محمد أمين بكلمة أكد خلالها بأن العراق شريك ستراتيجي كبير وسوق واعد للتجارة التركية التي تمتلك تجارب ناجحة ومتميزة في العراق بقطاعات مهمة يأتي في مقدمتها القطاع السكني الذي تزداد حاجة العراق فيه إلى (3 ) مليون وحدة سكنية .

ودعا الشركات التركية إلى الاطلاع على الملفات الاستثمارية بقطاعات مختلفة من بينها ( السكن ، الصناعة ، النقل ، الكهرباء ، الصحة ، الزراعة وغيرها ) وبما يؤمن إستقطاب الخبرات التركية في تلك القطاعات ويهيئ لعلاقة اقتصادية مبنية على الثقة المتبادلة بين الجانبين ، مؤكداً إستعداد الهيئة التام المدعوم بقوة من دولة رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني الذي وجه بتشكيل (خلية لتطوير الإستثمار) تعنى بتفعيل الإستثمارات الداخلية وإستقطاب الإستثمارات الخارجية للعراق وتطوير إدارة شؤون المستثمرين مع إيجاد حلول للمشاكل التي تواجههم بالإضافة إلى توفير حاضنة للمستثمر الجديد المحلي أو الخارجي لحين الحصول على الإجازة الإستثمارية .

وأستمع رئيس الهيئة إلى عدد من المشاكل والمعوقات التي تواجه عمل بعض الشركات التركية العاملة في العراق والتي من بينها صعوبات الحصول على سمات الدخول التجارية لرجال الأعمال الأتراك مع الإجراءات المالية المتبعة في النظام المصرفي العراقي الذي يعد العمود الفقري للعملية الإستثمارية .

واعلن عن خطة قريبة المدى تعمل الهيئة على تنفيذها بتنسيق عالي مع الجهات المعنية بالدولة لتجاوز هذه العقبات تعتمد فتح منافذ أخرى مع جمهورية تركيا وبما يمثل مركز تجاري كبير لإستيعاب حجم التبادل التجاري الواسع بين البلدين .

وأشار إلى وجود تجارة بهذا الحجم لابد أن يرافقه بعض الصعوبات التي نعمل وبجدية عالية لتجاوزها بشكل يخدم مصلحة الطرفين ويحقق الإنسيابية المطلوبة لتدفق الإستثمارات مع تحريك عجلة الإقتصاد العراقي وخلق فرص عمل متنوعة .

من جانبه قدم السفير التركي شكره وتقديره العاليين لرئيس الهيئة على حفاوة الإستقبال مبيناً أن زيارة الوفد بهذا الحجم للعراق تمثل خطوة أولى لتوسيع النشاط التجاري والإستثماري بين البلدين ومحاولة مهمة لتوسيع تلك العلاقات لتشمل مناطق ومحافظات أخرى في العراق بما يتناسب مع العلاقة التاريخية والإجتماعية التي تجمع البلدين والممتدة لسنين طويلة .

وأكد أن أيجاد الحلول للمشاكل العالقة بين الطرفين من شأنه أن يحقق أرض خصبة لمزيد من المشاريع الإقتصادية التي تنعكس بشكل ملموس على تبادل الخبرات بين البلدين بقطاعات مختلفة .

دائرة العلاقات والإعلام – الهيئة الوطنية للاستثمار

18  كانون الأول – 2022