كلمة الدكتور سامي الاعرجي خلال اعمال المنتدى الاقتصادي العراقي ا – لكوري الاول

كلمة الدكتور سامي الاعرجي خلال اعمال المنتدى الاقتصادي العراقي ا – لكوري الاول

دولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي،
أصحاب المعالي،
أيها السيدات والسادة،
السلام عليكم ورحمه الله،

بالنيابة عن الهيئة الوطنية للاستثمار في العراق، يسرني أن ارحب بكم في بغداد. إن الكوريين ليسوا بغرباء عن هذه الأرض، وقد آن الأوان لنستقبلكم من جديد. إن أول مجموعة من العمال الكوريين كانت قد وصلت إلى العراق في العام 1975. وقد كان العراق من أكثر الدول العربية استقطاباً للعمالة الكورية.
لقد حققت كوريا الجنوبية سجلاً متميزاً في النمو والاندماج في النظام الإقتصادي العالمي حيث يُصنــَّـف إقتصادها الآن واحداً من بين أكبر عشرين اقتصاداً عالمياً. نهنئكم على هذا الانجاز الكبير ونتطلع قدماً للتعاون معكم في كافة المجالات.
إن العراق كما تعلمون هو بلد مليء بالثروات، ولكنه حتى الآن لم يصل إلى طاقاته الكامنة. لدينا فرص غير محدودة للاستثمار في كافة القطاعات الاقتصادية. كما أن قانون الاستثمار قد منح للمستثمر الأجنبي فرصاً وإمتيازات كثيرة وقدم درجات عالية من الاستقلالية للمحافظات في منح الرخص الاستثمارية، وتبقى المشاريع الكبرى الاستراتيجية من اختصاص الهيئة الوطنية.

إن بيئة الأعمال والاستثمار في العراق هي في تغير مستمر. فقد تم إصدار العديد من التشريعات والتي شملت قوانين جديدة للشركات، الاستثمار، المصارف، الأوراق المالية، الإدارة المالية، المشتريات العامة، والبنك المركزي العراقي. لقد قام العراق بتطوير العديد من الاستراتيجيات من أجل التقليل من سيطرة الحكومة على الأسعار ووضع الإجراءات الخاصة بإعادة هيكلة الشركات المملوكة من قِبل الدولة.

إن الهيئة الوطنية للاستثمار وهيئات الاستثمار في المحافظات هي الأذرع التنفيذية لقانون الاستثمار رقم 13 لسنة 2006 وتعديلاته. ومن خلال اعتمادنا لنظام النافذة الواحدة، نعمل مع المستثمر لإكمال كافة التراخيص والوثائق المطلوبة وتسهيل كافة الإجراءات ومنها الحصول على الأرض المناسبة للمشروع.

لدينا إيمان راسخ بأن نجاح الاستثمار في القطاعات الاقتصادية المختلفة في العراق بالإضافة إلى تحقيق الأهداف التي يصبو إليها المستثمر المحلي والدولي من استرداد سريع لرأس المال مع ربحية عالية سيؤثر بشكل مباشر على جودة الحياة للمواطن العراقي ورفاهية المجتمع بشكل عام.

في الوثائق التي تم توزيعها عليكم، ستجدون معلومات مُـفصّـلة عن أكثر من 750 مشروع هي من أهم الفرص الاستثمارية في العراق اليوم والتي تقدر قيمتها بأكثر من 600 مليار دولار. فعلى سبيل المثال:

في قطاع الاسكان، يسعى العراق لاستقطاب المستثمرين لبناء نصف مليون وحده سكنية في كافة المحافظات بشروط ميسرة. ولدينا الآن عروض من شركات ومستثمرين عالميين لبناء أكثر من مليون وحده سكنية بشروط مالية وقانونية يتم تهيئتها حالياً بالإضافة إلى الأرض المطلوبة في كل محافظة ومن ضمنها محافظات أقليم كردستان.
أما في مجال الطاقة الكهربائية فقد تقدمت شركات ومستثمرين دوليين لبناء محطات لإنتاج الطاقة الكهربائية والتفاوض بطاقة انتاجية تتجاوز 24 الف ميغاواط. والآن تجري عملية التحليل والتفاوض للوصول إلى أفضل الشروط للطرفين.
أجدد دعوتي لكم اليوم للاستثمار في العراق. إننا ملتزمون بالقيام بكل ما في وسعنا لضمان إنطلاق مشروعكم الاستثماري وبخطوات راسخة لأن كافة عوامل النجاح متوفرة لكم.
أكرر ترحيبي بكم واشكركم على مشاركتكم في هذا المنتدى الاقتصادي الأول بين بلدينا ونقدم شكرنا وتقديرنا لدولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي لدعمه الكبير ومتابعته المستمرة لعمل واهداف الهيئة الوطنية للاستثمار ورعايته الكريمة لهذا المنتدى.